منتدى الحب و الرومنسيه و الأبداع
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 موسوعة ابن القيم, رسالة ابن القيم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
HAMDE
مدير
مدير
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 63
العمر : 29
المزاج : رايق
تاريخ التسجيل : 28/11/2008

مُساهمةموضوع: موسوعة ابن القيم, رسالة ابن القيم   الجمعة نوفمبر 28, 2008 5:47 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إخوتي في الله أرسل اليكم سلسلة من العلم النافع
الذي اتمني ان يفيدكم وهو عبارة عن بعض مصنفات
من كتب ابن القيم رحمه الله
اتمني من الله الاستفادة منها والدعاء للفقير الي الله
وهذا أول كتاب بأسم

رسالة ابن القيم

رسالة ابن القيم إلى أحد إخوانه

بسم الله الرحمن الرحيم


الله المسؤول المرجو الإجابة أن يحسن إلى الأخ علاء الدين في الدنيا والآخرة وينفع به ويجعله مباركا أينما كان فإن بركة الرجل تعليمه للخير حيث حل ونصحه لكل من اجتمع به قال الله تعالى إخبارا عن المسيح وجعلني مباركا أين ما كنت أي معلما للخير داعيا إلى الله مذكرا به مرغبا في طاعته فهذا من بركة الرجل ومن خلا من هذا فقد خلا من البركة ومحقت بركة لقائه والاجتماع به بل تمحق بركة من لقيه واجتمع به فإنه يضيع الوقت في الماجريات ويفسد القلب وكل آفة تدخل على العبد فسببها ضياع الوقت وفساد القلب وتعود بضياع حظه من الله ونقصان درجته ومنزلته عنده ولهذا وصى بعض الشيوخ فقال احذروا

فصل 1
وهذا أحسن الأقوال غير أنه يحتاج إلى مزيد بيان وهو أن المتقين كلهم على طريق واحد ومعبودهم واحد وأتباع كتاب واحد ونبي واحد وعبيد رب واحد فدينهم واحد ونبيهم واحد وكتابهم واحد ومعبودهم واحد فكأنهم كلهم إمام واحد لمن بعدهم ليسو كالأئمة المختلفين الذين قد اختلفت طرائقهم ومذاهبهم وعقائدهم فالائتمام إنما هو بماهم عليه وهو شيء واحد وهو الإمام في الحقيقة

فصل2
وقد أخبر سبحانه أن هذه الإمامة إنما تنال بالصبر واليقين فقال تعالى وجعلنا منهم أئمة يهدون بأمرنا لما صبروا وكانوا بآياتنا يوقنون
هداية الخلق ودعوته الى الله ورسوله
والقمر إلى البصر ولهذا قال من قال من السلف اليقين الإيمان كله
هداية الخلق ودعوتهم إلى الله سبحانه ورسوله الكريم
قال تعالى ومن أحسن قولا ممن دعا إلي الله وعمل صالحا وقال إنني من المسلمين قال الحسن البصري هذا حبيب الله هذا ولي الله أسلم لله وعمل بطاعته ودعا الخلق إليه فهذا النوع أفضل أنواع الإنسان وأعلاهم درجة عند الله يوم القيامة

فصل3
فترة من الرسل بقايا من أهل العلم يدعون من ضل إلى الهدى ويصبرون منهم على الأذى يحيون بكتاب الله الموتى ويبصرون بنور الله أهل العمى فكم من قتيل لإبليس قد أحيوه وكم من ضال تائه قد هدوه فما أحسن أثرهم على الناس وما أقبح أثر الناس عليهم ينفون عن كتاب الله تحريف الغالين وانتحال المبطلين وتأويل الجاهلين الذين عقدوا ألوية البدعة وأطلقوا عنان الفتنة فهم يختلفون في الكتاب مخالفون للكتاب مجمعون على مفارقة الكتاب يقولون على الله وفي الله وفي كتاب الله بغير علم يتكلمون بالمتشابه من الكلام ويخدعون جهال الناس بما يشبهون عليهم فنعوذ بالله من فتن المضلين

فصل4
المشهد الثالث مشهد المتابعة والاقتداء وهو أن يحرص كل الحرص على الاقتداء في صلاته بالنبي ويصلي كما كان يصلي ويعرض عما أحدث الناس في الصلاة من الزيادة والنقصان والأوضاع التي لم ينقل عن رسول الله شيء منها ولا عن أحد من أصحابة ولا يقف عند أقوال المرخصين الذين يقفون مع أقل ما يعتقدون وجوبه ويكون غيرهم قد نازعهم في ذلك وأوجب ما أسقطوه ولعل الأحاديث الثابتة والسنة النبوية من جانبه ولا يلتفتون إلى ذلك ويقولون نحن مقلدون لمذهب فلان وهذا لا يخلص عند الله ولا يكون عذرا لمن تخلف عما علمه من السنة عنده فإن الله سبحانه إنما أمر بطاعة رسوله واتباعه وحده ولم يأمر باتباع غيره وإنما يطاع غيره إذا أمر بما أمر به الرسول وكل أحد سوى الرسول فمأخوذ من قوله ومتروك
وقد أقسم الله سبحانه بنفسه الكريمة أنا لا نؤمن حتى نحكم الرسول فيما شجر بيننا وننقاد لحكمه ونسلم

فصل5
ويقطع الوسواس وحديث . . . النفس ويجمع القلب والهم على الله
فحظ العبد من القرب من الله على قدر حظه من مقام الإحسان وبحسبه تتفاوت الصلاة حتى يكون بين صلاة الرجلين من الفضل كما بين السماء والأرض وقيامهما وركوعهما وسجودهما واحد

فصل6
المشهد الخامس مشهد المنة وهو أن يشهد أن المنة لله سبحانه كونه أقامه في هذا المقام وأهله له ووفقه لقيام قلبه وبدنه في خدمته فلولا الله سبحانه لم يكن شيء من ذلك كما كان الصحابة يحدون بين يدي النبي فيقولون:

فصل7
{أهل سمواته وأهل أرضه لعذبهم وهو غير ظالم لهم ولو رحمهم لكانت رحمته خيرا لهم من أعمالهم}

فصل8
وملاك هذا الشأن أربعة أمور
نية صحيحة وقوة عالية يقارنهما رغبة ورهبة
فهذه الأربعة هي قواعد هذا الشأن ومهما دخل على العبد من النقص في إيمانه وأحواله وظاهره وباطنه فهو من نقصان هذه الأربعة أو نقصان بعضها
فليتأمل اللبيب هذه الأربعة الأشياء وليجعلها سيره وسلوكه ويبني عليها علومه وأعماله وأقواله وأحواله فما نتج من نتج إلا منها ولا تخلف من تخلف إلا من فقدها


والله أعلم والله المستعان وعليه التكلان وإليه الرغبة وهو المسؤول بأن يوفقنا وسائر إخواننا من أهل السنة لتحقيقها علما وعملا إنه ولي ذلك والمان به وهو حسبنا ونعم الوكيل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
HAZEM
مدير
مدير
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 42
العمر : 25
تاريخ التسجيل : 28/11/2008

بطاقة الشخصية
رمي النرد: 25

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة ابن القيم, رسالة ابن القيم   الجمعة نوفمبر 28, 2008 10:37 pm

مشكور حمدي جزالك الله خيراً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://gedaral7ob.own0.com
MOHAMMAD

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 140
العمر : 22
المزاج : مش عارف....
تاريخ التسجيل : 01/12/2008

بطاقة الشخصية
رمي النرد: 25

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة ابن القيم, رسالة ابن القيم   الثلاثاء ديسمبر 02, 2008 3:49 pm

شكرا حمدي على الموضووووغ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
موسوعة ابن القيم, رسالة ابن القيم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مــنتديات جدار الحب :: °·.¸.•°(المنتدى الاسلامي)°·.¸.•° :: الحديث النبوي الشريف-
انتقل الى: